facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يخصص الرؤساء التنفيذيون، اليوم، أغلب أوقاتهم لإدارة الميزانية، على الرغم من أنها لا تمثل المورد الأندر للشركات، فرأس المال وفير نسبياً. فبحسب شركة الاستشارات "بين ماكرو تريندز غروب" (Bain’s Macro Trends Group)، فإن المدخرات المالية العالمية تبلغ تقريباً عشرة أضعاف إجمالي الناتج المحلي العالمي. ونتيجة هذه الوفرة الهائلة لرأس المال، والتيسير الكمي العالمي، وانخفاض الطلب نسبياً على الاستثمار في مجال البحث والتطوير والمشاريع الرأسمالية، فإن تكلفة الاقتراض للعديد من الشركات بعد خصم قيمة الضريبة تعادل نسبة التضخم أو قريبة منها، ما يجعل القيمة الفعلية لتكلفة الاقتراض قريبة من الصفر.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وفي المقابل، فإن رأس المال البشري اليوم هو المورد الأكثر ندرة في الشركات، ويقاس بثلاثة عوامل لدى القوة العاملة لديك، وهي الوقت والموهبة والطاقة. إذ إن الوقت، سواء كنت تقيسه بعدد الساعات في اليوم الواحد أو عدد الأيام في المسار المهني، فهو محدود. وكذلك تعد المواهب التي تحدث فرقاً هي أيضاً نادرة. إذ تَعتبر الشركةُ متوسطة المستوى أن 15% فقط من موظفيها تقريباً هم من الأشخاص الذين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!