تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: بعد 18 شهراً من قيادة المؤسسات عن بُعد، يجب أن يتعلم الرؤساء التنفيذيون الجمع بين أفضل أجزاء ما تعلموه عن القيادة الافتراضية والأجزاء الأكثر فعالية في الإدارة وجهاً لوجه. يقترح المؤلف، الذي يدرس الكيفية التي يقضي بها الرؤساء التنفيذيون وقتهم، أن يحدّ القادة من العواقب السلبية للاجتماعات التي تُعقد عبر الفيديو وأن يعيدوا النظر في الافتراضات المتعلقة بأسباب السفر وأن يحافظوا على الوقت المخصص للاختلاء بأنفسهم حتى أكثر مما كان عليه الحال قبل الجائحة. بالمجمل، يجب على الرؤساء التنفيذيين أن يتعلمو كيفية إدارة الوقت في مكان العمل الهجين أو بيئة العمل الجديدة.

الرؤساء التنفيذيون هم من بين ملايين المهنيين الذين شهدوا اضطرابات في إيقاعات عملهم التي كانت قائمة منذ أمد طويل خلال هذه الجائحة العالمية المستمرة. وخلال هذه الفترة، تعلم قادة الشركات استخدام أدوات تواصل جديدة والحد من السفر والقيادة عن بُعد.
والآن، بينما يتطلع الرؤساء التنفيذيون إلى إعادة فتح المكاتب، يتحدث بعضهم علناً بالفعل عن الكيفية التي يخططون بها للعمل في مرحلة ما بعد الجائحة. على سبيل المثال، يُعد جيمي ديمون من شركة "جيه بي مورغان تشيس" (JPMorgan Chase) الأكثر صراحة حول العودة إلى روتين العمل بدوام كامل من المكتب. وقال ديفيد كالهون من شركة "بوينغ" (Boeing) إنه سيكون أقل حرصاً على السفر لحضور

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!