تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لنتحدث بصدق. تعتبر الاجتماعات الخارجية المتعلقة باستراتيجية الفريق اجتماعات مكلفة ومهدرة للوقت. ففي الوقت الذي قد توفر فيه هذه الأحداث بيئة رائعة لبناء الفريق وتعزيز توافقه، يمكن أن تكون هذه الفوائد قصيرة الأجل وتتبدد بسهولة عندما يعود أعضاء الفريق إلى عملياتهم اليومية، ولهذا إليكم نصائح لإدارة الاجتماعات.
على مدار السنوات العشرين الماضية، عملتُ أنا وفريقي معاً مع رؤساء تنفيذيين لوضع خطط للاجتماعات الخارجية التي تعقدها الفرق التنفيذية بهدف مناقشة التخطيط الاستراتيجي السنوي، ولنقوم بتيسير هذه الاجتماعات. ومع تيسير الاجتماعات، تأتي المسؤولية لتحقيق نتائج مستدامة. تعلمنا ما يتطلبه الأمر لنجعل نتائج الاجتماعات الخارجية "مستمرة"، أي أن النتائج التي يخرج بها الفريق يستمر أثرها في أعمالهم.
نصائح لإدارة الاجتماعات
وسواء كنت تدير اجتماعاً خارج المقر لفريق تنفيذي صغير، أو اجتماعاً لمجموعة أكبر، فإليك 6 نصائح لتضمن بقاء أثر الحدث القادم:
1) كن واضحاً بخصوص أهدافك
قبل الاجتماع، احرص على وضوحك أنت وفريقك بشأن ما تأملون تحقيقه خلال الحدث، إضافة إلى الآلية التي ستقيسون من خلالها النجاح فيما بعد. وقد تتضمن أهدافكم:

العمل معاً لتطوير مجموعة واضحة من الأولويات الاستراتيجية والنتائج المرغوبة القابلة للقياس التي يلتزم بها الفريق بأكمله.
وضع خطة للمتابعة والمساءلة فيما يتعلق بتحقيق هذه الأهداف بعد الحدث.
تيسير مناقشة منظمة ومتعمقة حول الطريقة التي يمكن للفريق تحسين أدائه من خلالها.

وبينما تحدد أهدافك، خذ بعين الاعتبار الأسئلة التالية: ما الذي تريد من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!