تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إذا كانت أشعة الشمس أفضل مطهر، فالعكس صحيح أيضاً، فالزوايا المظلمة والمخفية هي بيئات مناسبة لنمو كائنات مرعبة حقاً. وبعض المشكلات الصحية تتحسن مع تقدم العمر، ولا تُشكّل أزمات الصحة العامة استثناء في هذا الصدد. والشفافية هي "المهمة الرئيسة" للقادة في ظل الأزمات، ومن الضروري أن يكون القادة واضحين بشأن ما يعرفونه وما يجهلونه وما يبذلونه لتعلّم المزيد، فمن الصعب كتمان السر في بعض الأحيان أو إخفاء الأخبار السيئة في الأزمات.
صُدمتُ الأسابيع الأخيرة عند سماع أنباء تتحدث عن كيفية استجابة الصين لتهديد "كوفيد 19". إذ كان يوجد عدة دلائل تشير إلى احتمال انتشار فيروس خطير في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، وتحركت السلطات الصينية بجد لإخفاء المعلومات وحجبها، لكن النتيجة كانت اتباع تدابير الإغلاق العام مدة ستة أسابيع بهدف احتواء الفيروس.




إخفاء الأخبار السيئة في الأزمات: تجربة الصين 




قد يجادل أحدهم بقوله أن "طبع الكتمان معروف لدى الصينيين، وأن الغرب هو من يتّسم بالشفافية". لكن لسوء الحظ، لم تكن استجابة الولايات المتحدة موفقة، وفق ما ذكرت العديد من المقالات، وكأن التاريخ يُعيد نفسه. ويسترجع مقال نُشر في صحيفة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022