تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أثبتت الأبحاث المتعلقة بموضوع المنافسة على الترقية بشكل عام أنّ الأصدقاء في مكان العمل يمكن أن يزيدوا من الإنتاجية والمشاركة. ولكن، ثمة دراسة جديدة أجرتها جوليانا بيلمير ونانسي روثبارد الباحثتان في كلية وارتون كشفت أنه ربما كان هناك جانب مظلم لوجود أصدقاء في مكان العمل، خاصة إذا ما تعارض الأفضل بالنسبة للصداقة مع الأصلح للمؤسسة.
لنبحث المثال التالي: لنفترض أنّ زميلين في العمل، لندعوهما هاجر وعمار، يعملان ضمن الفريق نفسه لخمس سنوات وجمعت بينهما صداقة وطيدة. ودعم كل منهما الآخر، ودرّبا بعضهما البعض كلما اعترضت تحديات العمل طريق أحدهما. وهما يجتمعان معاً مع عائلتهما في عطلات نهاية الأسبوع. ويقدسان فكرة أنّ لديهما صديقاً مقرباً وزميل عمل في الوقت عينه. ولكن، مؤخراً نشأت مسألة خلافية اعترضت طريقهما. فقد أخبر مشرفهما هاجر بأنهما مرشحان لترقية كبيرة، وأنّ الفائز بالترقية سيمسي مدير الآخر في نهاية المطاف. وعلى الرغم من أنهما تحمسا لهذه الفرصة، فقد شعرا بعدم الارتياح في الوقت عينه. فلطالما كانت علاقتهما تمتاز بالدعم المتبادل لا التنافس. وكلاهما كان لديه مبرر وجيه لرغبته في تلك الترقية. فقد انتقل والدا هاجر مؤخراً إلى بيت أكبر، وأمست هاجر مثقلة الآن برهن كبير عليها سداده. أما بالنسبة لعمار الذي يعول ثلاثة أطفال وحده بلا زوجة، فإنّ هذه الترقية ستعني اضطلاعه بمهام إدارة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!