تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قد يبدو الأمر غريباً بعض الشيء، لكن العمال يحتاجون إلى أكبر قدر ممكن من المساعدة ليس في بداية حياتهم المهنية فحسب، بل في منتصف حياتهم المهنية – خاصة فيما يتعلق باتخاذ القرارات. كانت تلك إحدى النتائج الرئيسية التي خلصت إليها دراسة بحثية أجريت تحت إشراف أحدنا (جوليا). شارك في الدراسة 500 فرد تلقوا تعليماً جامعياً، ويعملون في مهن تخصصية (يمثلون 16% من البالغين في الولايات المتحدة)، حيث طُلِب منهم تحديد درجة اتفاقهم مع العبارات التي تصف سلوكياتهم عند اتخاذ قرارات مصيرية تخص العمل طوال مسيرتهم المهنية، كما طُلب منهم في الدراسة الاستقصائية حول مشكلة منتصف الحياة المهنية تقييم درجة صواب كل قرار.
اقرأ أيضاً: كيف تؤثر حياتنا المهنية على حياة أطفالنا؟
كانت النتائج مفزعة: أقل من 50% من القرارات التي اُتخذت في منتصف الحياة المهنية صُنّفت على أنها قرارات صائبة. ووُجد أن الأشخاص الأكثر عرضة لاتخاذ القرارات التي تؤدي إلى نتائج غير صائبة هم من تتراوح أعمارهم بين الأربعين والثمانية والأربعين عاماً، وفقاً لتقييم المشاركين. وأبدى الأشخاص الذين أشاروا إلى اتخاذهم قرارات أدت إلى نتائج يجانبها الصواب موافقتهم الشديدة على عبارات مثل:

"عند اتخاذ هذا القرار، كنت مشغولاً للغاية بمهمات العمل اليومية، حتى إنني لم أجد ما يكفي من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!