facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بي إم إيميدجيز/غيتي إيميدجيز
ملخص: أدى انهيار أسعار العقارات عام 2008 إلى أزمة مالية عالمية. ويرى جون ماكومبر، المحاضر الأول في "كلية هارفارد للأعمال"، أن التاريخ قد يُعيد نفسه في القريب العاجل، وقد نكون على شفا أزمة مالية جديدة، هذه المرة بسبب فشلنا في الاعتراف بمخاطر التغير المناخي وعجزنا عن التصدي لها، حيث أخفق النظام المالي في تقييم مخاطر الحرائق والفيضانات والعواصف بالشكل الصحيح. وإذا حدث التصحيح فجأة، فقد يتأثر النظام المالي ككل بانهيار أسعار العقارات. لذا يجب أن تتخذ الإدارة الأميركية المقبلة خطوات قد لا تحظى بالقبول الشعبي على الصعيد السياسي لتجنب هذا السيناريو.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

 
يرى جون ماكومبر، المحاضر الأول بوحدة الماليات في "كلية هارفارد للأعمال"، أن الولايات المتحدة قد تكون على شفا انهيار في أسعار العقارات وما يترتب على ذلك من أزمة مالية، هذه المرة بسبب الفشل في الاعتراف بالتغير المناخي والعجز عن التصدي له. وقد أجريت معه مقابلة شخصية عبر الهاتف ومن خلال المراسلات البريدية المكتوبة استعرض فيها تصوراته للمرحلة المقبلة وما يمكن أن تفعله إدارة جو بايدن القادمة للحيلولة دون وقوع هذا السيناريو.
منذ سنوات وأنت تحذّر من تجاهل سوق الإسكان في أميركا للأخطار المرتبطة بالتغير المناخي. فهل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!