تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تتراجع الإنتاجية في مجال الرعاية الصحية في العالم بشكل عام، وهذا الأمر ليس وليد القرن الحالي، وإنما بدأ التراجع في ذلك المجال منذ الحرب العالمية الثانية. ومع استمرار ارتفاع تكاليف علاج المرضى، انخفض متوسط العمر المتوقع للمواطنين الأميركيين. وعلى الرغم من هذه الأوضاع المتراجعة، فإن هناك دلائل مبشرة تتعلق بإمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في المستشفيات، والذي يمكن أن يعيد توجيه هذا المنحنى المتراجع في الإنتاجية من خلال أتمتة النظام، وتخليصه من المهام الإدارية غير الفعالة، والتي لا علاقة للكثير منها بعلاج المرضى، علاوة على العمالة الكثيفة بلا داع.
أوجه القصور في نظام الرعاية الصحية
تمثل أوجه القصور الإدارية والتنفيذية ما يقرب من ثلث تكاليف نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة، والبالغة 3 تريليونات دولار سنوياً. وتعد العمالة أكبر نفقة تشغيلية مفردة في هذا المجال، على الرغم من أنّ ستة من كل 10 أشخاص ممن يعملون في مجال الرعاية الصحية لا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!