تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: عادة ما تُستخدم عبارة "لا تتدخل فيما لا يعنيك" للتأكيد على أهمية القيام بالمهمات الموكلة إليك فقط. إذا علمت أن عليك أداء مهمات أخرى في العمل ذات أهمية لكنها ليست ضمن مسؤولياتك، فهل ترى أنه ينبغي لك توليها؟ قبل أن تقرر ما إذا كان يجب أن تضطلع بها أم لا، اطلع على البحث الذي أجراه المؤلفون بناء على ملاحظات وتسجيلات المستجيبين الأوائل في عمليات محاكاة لحوادث بها إصابات جماعية. حدد المؤلفون 3 دروس أساسية يجب أخذها في الاعتبار. أولاً، كن واعياً بالبيئة. ثانياً، احذر من تخطي الحدود الفاصلة بين الفِرق. وأخيراً، تذكر أن تُطلع فريقك وقادتك على آخر المستجدات. لا تحتاج بالضرورة إلى الالتزام بأداء المهمات الموكلة إليك، فقط تأكد من الدمج بينهما والعودة إلى مهماتك بشكل مناسب.

إذا علمت أن هناك مهمة ذات أهمية يجب القيام بها، لكنها ليست ضمن مسؤولياتك، فهل ترى أنه ينبغي لك توليها؟ بالنسبة إلى البعض، الإجابة هي "نعم، بالطبع". فمن الجيد أن تكون متعاوناً في الفريق وأن تساعد زملاءك كلما أمكن ذلك. ولكن بالنسبة إلى آخرين، الإجابة هي "لا"، ليس بالضرورة بسبب الكسل، بل بسبب الخوف من اللوم والتوبيخ للتدخل في مسؤوليات الآخرين.
في الواقع، عادة ما تُستخدم عبارة "لا تتدخل فيما لا يعنيك" للتأكيد على أهمية القيام بالمهمات الموكلة إليك فقط. في محاولة لمعرفة ما إذا كان أداء مهمات خارج إطار الدور الوظيفي (مثلما يحدث عندما يؤدي القادة مهمات أحد أعضاء الفريق أو العكس) مفيداً أم ضاراً، استكشفنا هذه الظاهرة من خلال ملاحظات وتسجيلات أول

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!