facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بلغت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ التي أبرمها المفاوضون على مستوى العالم 3.3 تريليون دولار في العام 1999، ولا يتعدى ذلك كونه مجرد جزء من إجمالي رأس المال الذي تاجر به المفاوضون في ذلك العام. وقبل التوصل إلى إبرام الصفقات الكبرى هنالك العديد من أخطاء التفاوض، والمفاوضات المضنية والطويلة التي يجريها المدراء مع الزبائن والموردين والشركاء والدائنين والحلفاء والمستثمرين المحتملين والموظفين داخل الشركات وعبر الحدود.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
وفي الواقع أينما كان هنالك طرفان لهما مصالح وتصورات مختلفة ويعتمد نجاح كل منها على الآخر، يكون التفاوض فيما بينهما مهماً وضرورياً. ولا عجب من قول بوب ديفيس، نائب رئيس شركة "تيرا ليكوس"، إن على الشركات "أن تجعل من مهارة التفاوض كفاءة أساسية لا غنى عنها".
لحسن الحظ يعرف غالبية المدراء المبادئ الأساسية للتفاوض، سواء أكان ذلك من الكتب المدرسية أم من مدرسة الحياة العملية القاسية، حتى إن بعض المدراء قد اكتسبوا مهارات مذهلة في فنون التفاوض. ومع ذلك فإن الضغط الشديد قد يؤدي إلى ارتكاب أخطاء مكلفة جداً.
وقد تتسلل بعض العادات السيئة إلى آليات التفاوض المتبعة وربما تؤدي الخبرة العملية إلى ترسيخ تلك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!