facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
10 مقالات
لا غنى

عن قراءتها

الشغف في العمل

مقالات من هارفارد بزنس ريفيو لتعميق الخبرة في الشغف في العمل

كم مرة قالوا لك أن "تتبع شغفك"؟ هذه الرسالة تظهر في كل شيء من خطابات التخرج وحتى إعلانات الوظائف. ونحن نقولها بأنفسنا أيضاً. عندما أُجريت دراسة استقصائية شملت طلاب الماجستير في إدارة الأعمال في أحد الفصول الجديدة لكلية كولومبيا للأعمال (Columbia Business School) وضع أكثر من 90% من الطلاب "ملاحقة شغفهم" كهدف مهم لوظائفهم المستقبلية. لكن، ما هو التعريف الدقيق لكلمة "شغف"؟ أحد المفاهيم الخاطئة الشائعة لدى أغلبية البشر حول الشغف أنه أمر ثابت، أي أنك إما أن تمتلك شغفاً تجاه شيء ما أو لا تمتلكه أبداً. وتكمن المشكلة بهذا الاعتقاد في أنه يضع قيوداً، ما يؤدي بنا إلى التفكير بالشغف على أنه شيء نكتشفه أو نصادفه، وقد بيّنت الأبحاث أنّ الاعتقاد بأنّ الشغف شيء ثابت يمكن أن يقلل من احتمال استكشاف مواضيع جديدة، ومصادر أخرى محتملة للشغف. وهذا ما يصيب الخريجين الجدد عند خوضهم غمار العمل، إذ يقع على أسماعهم الكثير من النصائح حسنة النية، مثل اتبع أحلامك! اكتشف شغفك! افعل ما تحب! اترك بصمتك في العالم! وبالمناسبة، عليك كسب المال في أثناء القيام بذلك، بيد أن مثل هذه النصائح مُضللة، فالشغف، والحب، والأحلام، والبصمة ما هي إلا مصطلحات منمّقة للباحثين عن فرص عمل اعتماداً على أنفسهم للمرة الأولى، وغالباً ما تُثقل كاهلهم بتلال من الديون التي يجب سدادها. يمكن لرواد الأعمال والأفراد وحتى القادة اتباع شغفهم أو طموحهم مع مزجه بقدر كبير من الواقعية ودون التشبث في الآراء، فإذا كان شغفك هو كتابة الروايات، فهناك طرق من شأنها تحقيق ما يثير شغفك ولا يشترط أن تكون روائياً. ما الشيء الذي تحبه بشأن الكتابة: هل هي عملية الكتابة نفسها؟ أم أنه الإبداع الذي يكتنف الكتابة؟ أم أنك تحب الكتابة لأنك تعمل حينها وحدك؟ قد تكون هناك مسارات عدة ترضي طموحك وشغفك دون المجازفة بأن تصبح روائياً مثل العمل في مجال التسويق، أوالعلاقات العامة، أو وسائل الإعلام، أوالتدريس. وعلى الجانب الآخر، فإن فقدان الشغف في العمل مهما كان مفهومه أمر له عواقب جمّة، إذ سيقودك إلى تغيير مهنتك حتماً ما يأخذ بيدك إلى التفكير جيداً ودراسة كل الاحتمالات وإعداد نفسك قبل أن تخطو بكلتا القدمين، وربما سيكون إجراء التغيير المفاجئ أمراً شاقاً، لكنه سيصب بصالحك إذا وجدت أعمالاً أخرى تشبع شغفك، حيث ستتفاجأ من مدى مرونتك وسعة حيلتك وأنت تمشي في طريق تجديد وظيفتك، ولهذا الأمر نصح المستثمر الملياردير راي داليو في كتابه "مبادئ" (Principles): "فليكن شغفك هو عملك". لطالما كان الشغف سيفاً ذا حدين إذ إنه يضل رواد الأعمال أو أصحاب الشركات للطريق الخاطئ إذا لم يدركوا حدوده، وهذا الأمر سيصبح أكثر وضوحاً إذا أخذنا بعين الاعتبار أن كلمة الشغف باللغة الألمانية "Leidenschaft" تعني حرفياً "القدرة على تحمل المشقة". ولهذا، سنقدم لكم في هذه القائمة مجموعة من التجارب والمقالات المتخصصة التي ستعمق خبرة رواد الأعمال والخريجين الجدد وقادة الشركات أيضاً في مفهوم الشغف في العمل من خلال طرح مجموعة من النصائح والتجارب العلمية التي ستمهد الطريق نحو معرفة أفضل لهذا المفهوم. إليكم 10 مقالات عن مفهوم الشغف في العمل اخترناها لكم. ملاحظة: سيكون من هذه القائمة بعض المقالات المفتوحة للعموم وبعضها مفتوحة للمشتركين فقط:
error: المحتوى محمي !!