تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
نحن مفطورون على ترتيب المعلومات ضمن فئات في أدمغتنا – وهذا يمكن أن يشكّل عائقاً أمام قدرتنا على اتخاذ قرارات جيدة.
قل "تا". قل "دا". الآن كرّر هذين الصوتين، وفي كل حالة انتبه إلى الطريقة التي تُصْدِر بها الصوت في فمك. ما هو الفرق؟
هذا سؤال خادع أليس كذلك؟ ليس هناك فرق. ليس ما يحصل في فمك هو ما يجعل هذه الأصوات مختلفة. بل "زمن بدء الصوت" – أي الفرق بين الزمن الذي تبدأ فيه بتحريك لسانك والزمن الذي تبدأ فيه بهز حبالك الصوتية. فإذا كان الزمن هو بحدود 40 ميلي ثانية تقريباً، فإنك ستسمع "تا". أما إذا كان أقل من 40 ميلي ثانية، فإنك ستسمع "دا".
المذهل في الأمر هو أنك لا تسمع أي شيء آخر سوا "تا" و"دا". فإذا كان متحدثان يقعان على الجانب ذاته من الخط الفاصل عند 40 ميلي ثانية، لا يهم إذا كانت أزمنة بدء الصوت لديهما تختلف اختلافاً دراماتيكياً. فقد يكون الزمن لدى شخص ما 80 ميلي ثانية، في حين قد يكون الزمن لدى شخص آخر هو 50 ميلي ثانية، لكنك في كلتا الحالتين ستسمع "تا". وإذا ما كان زمناهما يقعان على جانب الخط الفاصل، فإن فارقاً يبلغ 10 ميلي ثانية فقط، يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً. فإذا كان زمن بدء الصوت لدى شخص ما هو 45 ميلي ثانية، ستسمع "تا". وإذا كان زمن الشخص الآخر هو 35 ميلي ثانية، فإنك ستسمع "دا". هذا غريب لكنه حقيقي.
استمتع الناس كثيراً على الإنترنت في الآونة الأخيرة بخدع "إما – أو" التي تمارسها أدمغتنا معنا. هل تتذكرون صورة الفستان الذي كان الناس يرونه إما باللونين الأسود والأزرق أو باللونين الأبيض والذهبي؟ في هذه الحالة، وكما هو الحال مع "تا" و"دا"، فإن الناس يقعون على أحد جانبي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!