تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل تساءلت يوماً: كيف اسيطر على حياتي بكل جوانبها؟ تعود إحدى أفضل الأفكار حول ما تعنيه الإنتاجية الحقيقية في القرن الحادي والعشرين إلى العام 1890، عندما كتب ويليام جيمس في كتابه "مبادئ علم النفس" (The Principles of Psychology) (الجزء الأول) عبارة بسيطة مفادها: "تأتي خبرتي مما أشغل نفسي به".
كيف اسيطر على حياتي بالفعل؟
يحدد انتباهك الخبرات التي تكتسبها، وتحدد الخبرات التي تكتسبها الحياة التي ستعيشها. بعبارة أخرى: إن أردت السيطرة على حياتك، عليك السيطرة على انتباهك. وفي عالمنا الحالي والذي تكون فيه الخبرات مختلطة بشكل كبير، حيث يمكننا العمل من المنزل (أو القطار أو الطائرة أو الشاطئ)، ويمكننا مراقبة ما يفعله أطفالنا في المنزل ونحن في العمل عبر كاميرات المراقبة، وتكون أسباب الإلهاء دائماً حولنا، يمكن الافتراض أنّ هذا القول بات أكثر واقعية مما كان عليه قبل 100 عام.
إدارة الانتباه
إن كنت تفكر في السؤال: كيف اسيطر على حياتي يجب معرفة أنه لكي نكون منتجين باستمرار، وندير الضغوطات بشكل أفضل، علينا تعزيز مهاراتنا في إدارة الانتباه.
ويمكن تعريف "إدارة الانتباه" على أنها محاولة التحكم في كل ما يتسبب في الإلهاء، والحضور ذهنياً في كل وقت، وزيادة التركيز بحيث يمكنك إطلاق العنان لقدراتك الكامنة. إنها تتعلق بأن تتقصد كل ما تفعله بدل أن تكون أفعالك عبارة عن رد فعل لما حولك. وإنها القدرة على إدراك متى سيُسلب
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022