تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
فتحت تقنية "بلوك تشين" (Block-chain) آفاقاً جديدة للأعمال التجارية وللمجتمع على حد سواء، ولكن السؤال هنا هو معرفة ما إذا كانت تلك التقنية قادرة على مساعدة الدول النامية بنفس قدرتها على مساعدة تلك المتطورة. يمكننا القول بأن "بلوك تشين" -كحال العديد من الأفكار المدهشة الجديدة- قادرة على مساعدة الدول النامية على التقدم وربما تخطّي حتى الاقتصادات المتقدمة. فما هي إجابة سال كيف تساعد البلوك تشين الأسواق الناشئة بطريقة صحيحة؟
اقرأ أيضاً: كيف تساعد تقنية البلوك تشين المسوقين على بناء علاقات أفضل مع عملائهم؟
وكانت إحدى الاستراتيجيات الفعالة في التغلب على مشاكل الدول النامية والنقص الحاصل في بنيتها التحتية، هي القيام بما يمكن أن نسميه قفزات نوعية. ولعل أبرز الأمثلة على ذلك ما تقوم به كل من دولة كينيا وجنوب إفريقيا الناميتين، إذ وفرتا الإنترنت لجميع السكان اعتماداً على شبكات الهاتف المحمول من الجيل الثالث (3G) بدلاً من شبكات الإنترنت التقليدية المعتمدة على الكابلات النحاسية. وأسهمت تلك الطريقة في زيادة عدد مستخدمي الإنترنت من خلال أجهزة الهاتف المحمول، بدلاً من الحواسيب المكتبية.
يعتبر ما سبق أحد أبرز الأمثلة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022