facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما أصبح الدكتور تاداتاكا يامادا الرئيس الجديد لإدارة البحث والتطوير في شركة "غلاكسو سميث كلاين" (Glaxo SmithKline) في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2000، أصابه الفزع لعلمه أنّ شركته قد رفعت دعوى قضائية احتجاجاً على الوصول إلى علاجات دوائية لمرضى فيروس نقص المناعة البشري (الإيدز). إذ كانت شركة "غلاكسو سميث كلاين" واحدة من بين 39 شركة أدوية التي اتهمت نيلسون مانديلا وحكومة جنوب أفريقيا بانتهاك حماية الأسعار وحقوق الملكية الفكرية خلال الجهود المبذولة للوصول إلى أدوية مضادة للفيروسات الرجعية بأسعار منخفضة. كان ما يقرب من 25% من أصحاب البشرة السوداء في جنوب أفريقيا مصابين بفيروس نقص المناعة البشري، وكانت تكاليف العلاج المضاد للفيروسات الرجعية حوالي ألف دولار شهرياً في ذلك الوقت، أي أكثر من ثلث متوسط الراتب السنوي للشخص الذي يعيش في جنوب أفريقيا، ما جعل العلاج بعيداً عن متناول معظم المرضى.احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
أجرى يامادا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!