facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعد "تسريع عملية النمو" إحدى المهام الرئيسية في جدول أعمال كل رئيس تنفيذي. فيتعهد قادة الأعمال كل سنة بتنفيذ الهدف المتعلق بنمو العائدات الكلية للمؤسسة. لكن الواقع أن تحقيق النمو ضمن عالم الأعمال هو أمر متفاوت وغير ثابت، إذ تنمو بعض القطاعات أسرع من غيرها، بحيث يأمل المرء أن يعوض النمو في هذا الجانب التراجعَ الذي حدث في الجانب الآخر. يقول ديف كالهون، النائب السابق لرئيس شركة "جنرال إلكتريك" (General Electrice)، ويشغل حالياً منصب المدير الإداري في "بلاك ستون غروب" (Blackstone): "إنه من الأفضل للشركات التمسك بمضاعفة الأرباح في القطاعات التي تحقق نمواً بدلاً من العمل على إصلاح الخسارة في القطاعات الأخرى. لكن يبدو أنه من الصعب اتباع هذا الرأي عند تخصيص الموارد من الأعلى في العديد من الشركات التي تعمل بعقلية تطبيق معيار واحد على كل الأقسام".
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

ولهذا السبب، ربما يميل الكثيرون إلى وضع تقديرات قليلة لمكافأة القادة في المناصب الوسطى، حتى عندما يرون فيه فرصة عظيمة. إذ نعرف، شخصياً، ثلاثة من القادة التنفيذيين أصحاب الفضل الأساسي في إطلاق مشاريع ابتكارية تزيد قيمتها على 100 مليون دولار، وعلى الرغم من القيمة المتنامية العظيمة التي حققها هؤلاء القادة لشركاتهم، فقد أخفقت خطط التعويض

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!