تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لقد حولت شركتا "أوبر" و"نتفليكس" سلوك المستهلك تحولاً أساسياً وزعزعت الشركات القائمة. في بحثنا، بدأنا نرى علامات تدل على أن وول ستريت تتعرض للتهديد من قبل قوى مماثلة.
نشأ نجاح "أوبر" و"نتفليكس" من خلال استراتيجيتين غاية في الأهمية. أولاً، استحدثت كل شركة من الشركتين توليفة تجمع بين ابتكار منتج متميز وابتكار نموذج أعمال متميز -أي استحداث فئة عمل جديدة. ثانياً، لجأت "أوبر" و"نتفليكس" إلى المستهلكين الفائقين الأصغر سناً قبل دخولهما هذه الفئة، متغلبين بذلك على قادة السوق في هذا المضمار.
في الخدمات المالية، هناك دلائل على أن المنتجات التقليدية مثل الصناديق المالية المشتركة بدأت في التلاشي. وفقدت الصناديق ذات الرسوم الكبيرة التي تدار بفعالية 500 مليار دولار من أصولها منذ عام 2015، مع تدفق جزء كبير منها إلى الصناديق السلبية ذات التكلفة الأقل كثيراً (مثل صناديق المؤشرات المتداولة). لكن إجمالي التدفقات الصافية من الأموال إلى جميع الصناديق المشتركة والصناديق المتداولة في البورصة وصل إلى أدنى مستوياته منذ عام 2014.
في هذه الأثناء، ظهرت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022