facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لماذا ينفدُ الوقت من المدراء طوال الوقت بينما ينفدُ العمل من مرؤوسيهم؟ سنتحدث في الأسطر التالية عن وقت الإدارة وكيفية تقسيمه بين المدراء وكل من رؤسائهم وأقرانهم ومرؤوسيهم.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

ينقسم وقت المدير في العادة إلى ثلاث فترات تُخصص كل واحدة منها لغرض إداري، وهي:
الوقت المخصص للرئيس – ويُستخدم لإنجاز المهام التي يطلبها الرئيس، ولا يمكن للمدير تجاهلها من دون عقوبة مباشرة وسريعة.
الوقت المخصص للنظام – ويُستخدم من أجل الاستجابة لطلبات الأقران الخاصة بتلقي الدعم. وسيتسبب إهمال المدير لتلك الطلبات في تبعات سلبية، قد لا تكون دائماً مباشرة أو واضحة.
الوقت المخصص للذات – ويقوم المدير بالاستفادة من هذا الوقت للقيام بمبادرات يُطلقها أو يوافق على القيام بها. لكن سيسلب المرؤوسون مقداراً من هذا الوقت، ويُدعى "الوقت المخصص للمرؤوس". أما الوقت المتبقي النتائج فيُطلق عليه "الوقت الاستنسابي" للمدير وهو الوقت الخاص به. ولا يخضع الوقت المخصص للذات إلى عقوبات نظراً لعدم قدرة الرئيس أو النظام على عقاب مدير لعدم قيامه بما لم يكن يعلم أن عليه القيام به في المقام الأول.
ولكي يتمكن المدراء من المواءمة بين كل ما سبق، فإنهم يحتاجون إلى السيطرة على الأمور التي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!