تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يطرح كثير من الموظفين سؤالاً عندما ينتقلون من وظيفة إلى أخرى: "هل يمكنني التفاوض على أخذ وقت استراحة قبل أن أبدأ عملي الجديد؟ وما المدة المنطقية التي يمكنني طلبها؟" أولاً، يمكنك بالتأكيد، بل حريّ بك، التفاوض على وقت استراحة قبل البدء. بينت الأبحاث أن المفاوضات تكون ناجحة أكثر عندما تتضمن عدة مواضيع، وموعد بدء العمل هو واحد من المواضيع المختلفة التي يمكن مناقشتها. وكما هو الحال في أي نوع من المفاوضات، يجب أن تتمتع بفهم جيد لأهم المسائل بالنسبة لك وللطرف الآخر والمجالات التي يمكنك التنازل فيها قليلاً مقابل الحصول على المزيد في مجالات أخرى. تناقش المؤلفة 6 عوامل يجب أن تفكر فيها حين تحدد مدة الاستراحة التي يمكن أن تطلبها.

يعدّ الانتقال من وظيفة إلى أخرى فرصة مثالية لأخذ وقت استراحة، ونعلم جميعنا أن التوقف عن العمل فترة كافية ضروري كي نبدأ العمل في أي وظيفة جديدة بروح منتعشة وطاقة متجددة واستعداد لمواجهة التحديات الجديدة. في عالم مثالي يمكن أن نأخذ إجازة استراحة في فترة الانتقال من وظيفة إلى أخرى، وقد تكون فائدتها كبيرة في حال الإصابة بالاحتراق الوظيفي. إجازة الاستراحة ليست وقتاً للبحث المركز عن وظيفة جديدة، بل هي وقت نتوقف فيه عن العمل ونخصصه للأنشطة الإبداعية والاهتمامات الشخصية (التي قد تتضمن شيئاً من الاستكشاف المهني) ويمكن أن تستمر بين شهر وعام كامل.
أخذتُ فيما سبق
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022