facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
أحياناً يخلق النقاش المستمر حول مشكلة الإرهاق في قطاع الرعاية الصحية شكلاً آخر من الإرهاق، يتجسد في الشعور بالعجز عن التصدي لهذا الوباء. لكن هناك حلاً لمواجهة مشكلة الإرهاق هذه. إذ يمكن أن تستعين مؤسسات الرعاية الصحية بإطار عمل، من شأنه أن يحلل المصادر المختلفة للضغوط والمكافآت في حياة الأطباء، ومن ثم يرشدها إلى وضع استراتيجيات مناسبة لتحقيق التوازن. ولكن هذه المصادر المختلفة تستلزم استجابات مختلفة، ويمكن أن يؤدي وضعها في سلة واحدة إلى إحباط الأطباء، وزيادة تفاقم المشكلة.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ويقسِّم هذا الإطار مصادر الضغوط والمكافآت إلى نوعين: مصادر متأصلة في رعاية المرضى الذين يعانون، ومصادر خارجة عن هذا، وتنبع من البيئة التي يعمل الأطباء خلالها. ويتوافق هذا المنظور حول إرهاق الأطباء مع الإطار الخاص بتخفيف معاناة المرضى الذي استعرضناه في مقال سابق أنا وزملائي. ويفرِّق هذا الإطار بين المعاناة الناتجة بشكل مباشر عن المرض (على سبيل المثال: الأعراض والمخاوف المرتبطة بتشخيص مرض خطير)، والمعاناة الناتجة عن خلل في منظومة تقديم الرعاية الصحية (على سبيل المثال: القلق الناجم عن سوء التنسيق). ويتمثل هدف الأطباء والمؤسسات التي يعملون فيها في تخفيف المعاناة المتأصلة في حالات المرضى،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!