تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تتجه جميع الأنظار نحو مستقبل الأعمال وأثر الأتمتة وتعلم الآلة على الوظائف في الولايات المتحدة. وبهذا الصدد، تُعد الأعداد الهائلة من المؤتمرات والمبادرات والمقالات والتقارير حول الإعداد للتغييرات التي ستُحدثها التقنية في اقتصادنا مهمة جداً. وعلى الرغم من أن ما يحدث اليوم مهم أيضاً، فإن علماء المستقبل غير مكترثين به.
العمل بصورته الحالية غير مجدٍ لملايين الأميركيين، حيث يتلقى نحو 11.5 مليون شخص ممن يعملون مندوبي مبيعات وأمناء صندوق في قطاع التجزئة وفي إعداد الطعام وخدماته، وهي المهن الثلاث الأكثر انتشاراً في الولايات المتحدة أجوراً ضمن مستوى الفقر ويعملون وفق جدول متقلب ويحظون بفرص قليلة للنجاح والنمو وتفتقر وظائفهم إلى المعنى والكرامة. يعمل هؤلاء العمال بوظائف سيئة وهم بحاجة إلى وظائف أفضل، بل ويستحقونها الآن بغض النظر عمن سيشغل وظائف معينة في المستقبل.
ويُعد تحويل هذه الوظائف السيئة إلى وظائف أفضل طريقة للإعداد للمستقبل، فالعديد من الوظائف في قطاع التجزئة والمطاعم تتطلب أعمالاً يدوية غير روتينية ومهارات جسدية وتواصلاً اجتماعياً، وهو ما يصعب تطبيقه عن طريق
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022