facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
منذ سبعينيات القرن العشرين، تحولت الولايات المتحدة الأميركية من اقتصاد صناعي إلى اقتصاد قائم على قطاع الخدمات. وقد كان هذا التحول صعباً بالنسبة للكثير من العمال، وخصوصاً الرجال من الطبقة العاملة الذين تضرروا نتيجة خسارة وظائفهم في التصنيع والإنتاج والتي وفرت لهم عادة أجوراً أفضل وميزات وأمناً وظيفياً مقارنة بالوظائف في قطاع الخدمات. وقد انخفضت نسبة الرجال العاملين في وظائف التصنيع والإنتاج، وهي الوظائف التي كانت تعتبر "وظائف جيدة" للرجال غير الحاصلين على شهادات عليا، بنسبة أكثر من 50% منذ السبعينيات، وانخفضت أجور الرجال خلال نفس الفترة.أقوى عرض للاشتراك خلال العام بمناسبة العيد الوطني السعودي: اشتراك سنوي بقيمة 169 ريال/درهم ينتهي العرض 24 سبتمبر.
وفي الوقت ذاته، كان ثمة ارتفاع في الوظائف في قطاع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!