فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
تتوق الولايات المتحدة إلى عودة الطبقة الوسطى، والتي كانت ذات يوم في أفضل أحوالها قبل أن تتداعى وتنهار الآن، إنما كيف السبيل إلى ذلك؟ ينادي البعض بأن الحل يكمن في العمل على إحياء وظائف التصنيع، في حين يقول آخرون إنه يتمثّل في إعادة توزيع الثروة الحالية، بينما تنادي فئة ثالثة بأن الحل يكمن في إنشاء دخل أساسي عام، في الوقت الذي يقوم به الباحثون بتأييد فكرة التعليم المستمر طوال الحياة لزيادة الكفاءة. وحتى كبار المدراء التنفيذيين في الولايات المتحدة يقولون إنهم في حاجة إلى خلق المزيد من الوظائف ذات الأجور المرتفعة.
إلا أن الأمر الذي ينساه الجميع تقريباً هو كيف يمكننا تحسين الوظائف ذات الأجور المنخفضة الموجودة بالفعل، والتي يقع معظمها ضمن قطاع الخدمات، إذ غالباً ما ينظر حتى قادة الأعمال ورواد الفكر إلى هذه الوظائف على أنها فقط منصة للقفز نحو وظائف أفضل، أو يفترضون ببساطة أنها ليست وظائف حقيقية تليق بعمل الطبقة الوسطى فيها. لكن، لا يمكننا بناء طبقة متوسطة كبيرة بما يكفي من دون تحسين هذه الوظائف.
ففي العام الماضي، كان ما يقرب من 42 مليون أميركي، أي حوالي 30% من تعداد القوى العاملة، يعملون بأجر وسطي للساعة يقل عن 15 دولاراً في كل من قطاعات تجارة التجزئة والخدمات الغذائية والرعاية الشخصية ودعم الرعاية الصحية والتنظيف والصيانة. وكان هذا العدد يزيد بكثير عن تعداد العاملين في مجال الإنتاج، البالغ عددهم 9.1 مليون شخص، وفي الوظائف التقنية، يقدر عددهم بـ
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!