تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ملخص: من المهم أن تدرك أن وضع الحدود في أيامك الأخيرة في العمل لا يقل أهمية عن وضعها في أثناء عملك كموظف يتقاضى أجراً في الشركة. ويعرض المؤلف 6 استراتيجيات حول كيفية وضع حدود على طلبات العمل المتزايدة في الأيام الأخيرة من العمل وكيفية تجنب طلب المساعدة خلال عملية الانتقال: 1) عدّل ذهنيتك. 2) ضع خطة لإنهاء المهام. 3) حافظ على وقتك من خلال تدوين كل مهامك. 4) ارفض أداء الطلبات أو أعد توجيهها. 5) اغتنم الفرصة لتطوير عادات جيدة. 6) اترك العمل بسجل نظيف.

يُعتبر ترك المنصب الحالي لتولي منصب جديد أمراً مثيراً للاهتمام، إذ إنك ستكون متفائلاً بشأن منصبك التالي وتتطلع إلى خوض بداية جديدة.
لكن قد يعتري العديد من المهنيين بعض الإحساس بالذنب في ظل عملية الانتقال، إذ يشعر العديد من عملائي الذين أشرف على تدريبهم بالضيق لظنهم أنهم يتركون فريقهم دون أي إشراف أو مساعدة. كيف يمكن للشركة تسيير العمل دونك؟ من الطبيعي أن تقلق من أنك تخذل زملاءك عند اتخاذك قراراً بترك العمل، إذ لا أحد يرغب في أن يخيب آمال الأشخاص الذين يهتم لأمرهم.
وقد يكون الشعور بالذنب لترك العمل أقوى لدى أولئك الذين يلقّبون بالمناضلين سريعي التأثر، أي أولئك الذين تكون أفكارهم وأحاسيسهم أعمق. يمتلك المناضلون سريعو التأثر عصبونات انعكاسية أكثر نشاطاً تدعى أيضاً عصبونات التعاطف، وهو ما يعني أنهم يستشعرون الألم والاستياء الذي يشعر به الآخرون ويعالجونه بعمق أكبر.
وللتعامل مع مشاعر الانزعاج، يعرض

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!