facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
عندما يعلن الرئيس التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك" أنها ستصبح مؤسسة صناعية رقمية ويقول الرئيس التنفيذي لشركة "سيتي غروب" (Citigroup) إنها ستصبح البنك الرقمي الرائد في العالم، فاعلم أن ثمة أولوية استراتيجية جديدة تجتاح عالم الشركات بسبب وضع الاستراتيجية الرقمية. فقد جرت العادة أن يُطرح عليك السؤال التالي: "ما هي استراتيجيتك في مجال تكنولوجيا المعلومات؟"، ثم أصبح السؤال كالتالي: "ما هي استراتيجية الإنترنت الخاصة بك؟"، وأضحى سؤال اليوم هو: "ما هي استراتيجيتك الرقمية؟".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

الاستراتيجية الرقمية للشركات
ينشغل قادة الشركات بالمبالغات التي تكتنف الإمكانات "المزعزِعة" للتكنولوجيا الرقمية. فهم يدركون إمكانيات إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والتواصل الدائم مع العملاء، ويشعرون بالرعب مما يمكن أن يقدمه الآخرون إلى هؤلاء العملاء باستخدام تلك التقنيات نفسها. وكل ما تحتاجه هو بعض مستشاري الأعمال المؤثرين ومجموعة من مورِّدي التكنولوجيا المتعطشين لإشعال الشرارة وإطلاق استراتيجيتك الرقمية مثلما تم إطلاق استراتيجية "تقنية المعلومات".
لكن يتعين على قادة الشركات أن يقاوموا الاندفاع المتهور نحو وضع خطة استراتيجية لمجرد أن الجميع يفعلون ذلك. فهذا الأمر يطرح مخاطر هدر الوقت والمال وضياع فرص هائلة؛ كما أنه يثير مخاطر الارتباك الموهِن لاستراتيجية الشركة الحقيقية والاحتياجات الفعلية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!