تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
منذ انضمامه إلى شركة كلاينر بيركنز (Kleiner Perkins) في العام 1980، ساهم المستثمر المغامر (أو ما يعرف بالمستثمر الجريء) جون دوير في تمويل شركات مثل إنتويت (Intuit)، وأمازون وجوجل وتويتر وعدد كبير من الشركات التقنية المعروفة، حيث كانت العديد من هذه الشركات تستخدم نظام إعداد أهداف يدعوه دوير بـ: "أو كي أر" (OKR) وهو اختصار لكلمتي "الأهداف" (objectives) و"النتائج الرئيسية" (key results). ويحتوي كتابه الذي صدر حديثاً، "قياس ما يهمّ بالفعل" (Measure What Matters) تحليله لكيفية عمل هذا النظام ولماذا هو ناجح، فضلاً عن دراسات حالة للرواد الذين تبنوه وعملوا به، من ضمنهم بيل غيتس ولاري بيج وبول ديفيد هيوسن (بونو) (Bono). وبهذا الصدد، استضفنا جون دوير في هارفارد بزنس ريفيو للحديث عن شغفه في وضع الأهداف وتحقيقها. وفي ما يلي مقتطفات من اللقاء الذي أجريناه معه:
هارفارد بزنس ريفيو: لماذا كتبت هذا الكتاب؟
دوير: قدمت إلى وادي السيليكون في منتصف السبعينيات، وحصلت هناك على وظيفة في شركة إنتل. وقد كان ذلك الوقت فترة نشطة جداً في حياة الشركة. لأنهم كانوا قد اخترعوا للتو الرقاقة الإلكترونية الدقيقة (microchip)، والتي أصبحت أساس الحواسيب الشخصية في وقت لاحق. حظيت هناك بشرف أن أتتلمذ على يدي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022