تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في مايو/أيار من هذا العام، حمل صاروخ أطلقته شركة "سبيس إكس" (SpaceX) التي أسسها إيلون ماسك حمولة كبيرة إلى الفضاء، وهو ما بشّر بظهور فرص كبيرة للشركات العالمية. واعتلى قمة الصاروخ 60 قمراً صناعياً لدعم شبكة الإنترنت، إذ تكدّست تلك الأقمار على الصاروخ مثل الفطائر، ومثّلت بداية ظهور شبكة طموحة تُدعى "ستارلينك" (Starlink). وتخطط شركة "سبيس إكس" لإطلاق ما يقرب من 12,000 قمر صناعي في السنوات القليلة المقبلة، لتقديم خدمات الإنترنت ذات النطاق العريض في جميع أنحاء كوكب الأرض.
ومنذ شيوع شبكة الويب العالمية مع إطلاق متصفح "موزايك" (Mosaic browser) قبل 26 عاماً، تمكّن حوالي نصف سكان العالم من الوصول إلى شبكة الإنترنت. ووفقاً لتقرير حالة شبكات النطاق العريض التابع للأمم المتحدة، تمكّن 49.2% من الأفراد من الحصول على وصول موثوق إلى شبكة الإنترنت وبأسعار معقولة بحلول نهاية عام 2018. لكن المناطق تختلف اختلافاً كبيراً، إذ تتمكن نسبة 80% من الأوروبيين من الوصول إلى شبكة الإنترنت مقابل 22% فقط من سكان إفريقيا.
وتتمثّل معظم المناطق التي لم تحصل على تغطية بعد في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022