فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
"الثروة لا تدوم ثلاثة أجيال"؛ هكذا يصف المثل الصيني القديم انهيار الشركات العائلية الكبيرة، مؤكداً الاعتقاد الشائع بأن دورة حياة الإمبراطوريات التجارية تتوقف لدى الجيل الثالث، وذلك عندما تسير كل الخطط بطريقة خاطئة.
تشير إحصائيات مركز "كونواي" للأعمال العائلية، إلى أن أكثر من 30% من جميع الشركات العائلية تنتقل إلى الجيل الثاني. في الوقت الذي تصل فيه 12% فقط إلى الجيل الثالث، مع نسبة نجاة للجيل الرابع لا تتجاوز 3% فقط من جميع الشركات العائلية. والشركة العائلية هي كل شركة يمتلكها ويديرها شخصان أو أكثر من أفراد الأسرة ذاتها.
غياب رؤية المؤسس
أحد أكبر تحديات انتقال الثروة بين الأجيال هو فقدان المنظور والرؤية الأساسية للشركة العائلية. وذلك كان سبب انهيار بعض فروع "غوتشي" مع الجيل الثالث. ربما تشتهر "غوتشي" على مستوى العالم بحقائب اليد العصرية، لكن الإيطالي "غوتشيو غوتشي" أسس هذه الإمبراطورية في أوائل القرن العشرين لتبدأ عملها في مجال الأمتعة، وعندما رحل المؤسس ترك العمل لابنه الأكبر "ألدو"، الذي تولى القيادة حتى أصبحت "غوتشي" علامة رائدة في مجال الموضة.
ظهرت المشاكل بعد فترة وجيزة من سيطرة الجيل الثالث على "غوتشي". وعلى الرغم من أن التطور في السوق، يتطلب تقديم رؤية جديدة من الشركات العائلية حتى لا تصاب بالركود، واستحداث تغييرات تدريجياً والاستفادة من
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!