facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
النظرية
نُشر بحث هيلين فيشر حول أنظمة المخ التي تحفز الشخصية والانجذاب والحب لدى البشر، في الدوريات الأكاديمية، وفي مؤتمر مؤسسة تيد (TED) حول التقنية والترفيه والتصميم، وكذلك على موقع التعارف ماتش دوت كوم (Match.com). وفي الوقت الحالي وُجد أن له تطبيقات أخرى في عالم الأعمال، حيث طبقته شركة مثل ديلويت، وتقوم فيشر بمساعدتهم بتدريب المدراء التنفيذيين، بالمشاركة مع معهد كينزي وجامعة روتجرز، وفى عام 2015 ظهرت شركة متخصصة في هذا المجال هي نيوروكَلر (NeuroColor) لتقديم الاستشارات للشركات، بالتعاون مع مستشار القيادة والابتكار ديفيد لابنو.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
كيف حققتِ قفزة من مجال العلاقات الشخصية إلى العلاقات المهنية؟
كان عملي حول أنماط الشخصية قد بدأ يحظى ببعض الاهتمام، وحدث أن استمع لي ديفيد لابنو في مقابلة أجرتها معي إذاعة ناشيونال ببلك (NPR)، ولم أكن أعرفه وقتها، لكننا صرنا شركاء فيما بعد. اتصل بي وقال: "اعلمي يا هيلين أنك لا تدرّسين الحب، بل تدرسين العلاقات العامة". ولقد أدركت فوراً أنه على حقٍّ. فقد كان الاستبيان الذي طورته لمساعدة الناس على الاقتران بشكلٍ عاطفيٍّ قابلاً للتطبيق من أجل فهم العائلة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!