تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نود جميعاً أن نكون جزءاً من مؤسسة عظيمة ومكان عمل يتميز بأداء عالٍ. نريد أن نكون الأفضل، وأن يحيط بنا زملاء يمكنهم مساعدتنا وتحدينا، وأن نؤدي عملاً مجزياً لنا من الناحية المادية ومهم لنا على المستوى الشخصي. لكن للمؤسسة الناجحة أشكال عديدة، ومكان العمل الذي يتسم بالإنتاجية له أكثر من نوع. ما يهم في العمل هو أن تكون القيمة الموعودة التي تدفع شركتك متسقة مع القيم التي تحفزك، وأن تكون الثقافة التي تحدد الحياة داخل المنظمة تتماشى مع أسلوب حياتك، وأن يجعلك من تعمل معهم تفكر وتكبر، وتضحك حتى.
وهذا يعني أن علينا جميعاً التفكير في نوع مكان العمل الذي يناسبنا بغض النظر عن موقعنا في مسارنا المهني أو نوع العمل الذي نؤديه. هل تضعنا المنافسة الداخلية والخارجية في قمة أدائنا أم أننا في أفضل حال في بيئة قائمة على التعاون؟ هل لدينا نهم للإنجاز الفريد والتميز الشخصي أم أننا نحتفي بروح الفريق والنجاح الجماعي؟ هل نحن مستعدون للتضحية بالرضا العاطفي والنفسي مقابل المردود المالي، أم أن قيامنا بشيء ذي معنى أهم عندنا من كسب المال؟
سمحت لي الفرصة خلال العقدين الماضيين الغوص في بعض أكثر أماكن العمل ابتكاراً وحماسة وإنتاجية في العالم، من شركات الرعاية الصحية إلى شركات الخدمات المالية، ومن وادي السيليكون إلى ماديسون أفنيو. إنها مؤسسات حققت نجاحاً باهراً في السوق بسلوكها طرائق مختلفة كلياً في أماكن عملها. في تأملي للشركات العديدة التي زرتها ودرستها، توصلت إلى أن هناك أربع أنواع فريدة لأماكن العمل، ووضعت قائمة من 16 سؤالاً لمساعدتك كي تحدد مكان العمل الأفضل لك.
بطبيعة الحال، لا توجد أجوبة صحيحة عن هذه الأسئلة: ولا وجود لمكان عمل مثالي للجميع. على كل منا اكتشاف مكان العمل الذي يقدم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022