facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
من منا لا يرغب في أن تكون لديه مهنة ذات مغزى وأن يحقق توازناً أفضل بين عمله وأسرته؟ المخاطر المالية هي التي تمنع كثيرين منا من إجراء تغيير في مجال العمل المهني. لقد فقدت وظيفتنا الحالية تألقها والحماسة التي كانت تثيرها فينا، لكنها مستقرة، ويمكن الاعتماد عليها، وهي موثوق بها، وثابتة. إننا نشعر بالقلق ونسأل أنفسنا: ما الذي يمكن أن يحدثه التغيير الوظيفي في حساباتنا المصرفية؟ أو في طريقة عيشنا؟ ما الأثر الذي يمكن أن يحدثه التغيير على أسرتنا؟ إننا نفترض أن إحداث تغيير كبير من شأنه أن يخلف فجوة نبقى خلالها دون راتب عندما نترك وظيفتنا وننخرط في مجال جديد. ونظن في بعض الأحيان (أو نعرف) أن المهنة التي نحبها ستجعل أيامنا ذات مغزى أكبر ولكننا سنحصل من خلالها على أجر أقل (بل حتى أقل بكثير).حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
لنأخذ مصطفى، على سبيل المثال. فهو مدير للموارد البشرية ويحظى باحترام كبير في القطاع العام، حيث يقود فريق التوظيف الخاص به ويحصل على راتب لائق. أو أميرة، وهي معلمة في مدرسة ابتدائية في وسط المدينة ولديها خبرة 11 عاماً. أو باسم ذلك الشاب المرموق صاحب المستقبل الواعد الذي يعمل في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!