تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
نحظى في مساراتنا المهنية بفرص عمل داخلية وخارجية تبدو فرصاً جاذبة، إلا أنها قد تكون ممتدة، بمعنى أنها تجعلنا نتجاوز مستوى معرفتنا أو مهاراتنا أو خبراتنا الحالية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وتُظهر الأبحاث التي أجرتها شركة "هيوليت باكارد" (Hewlett Packard)، أن النساء يملن إلى التقدم للوظائف فقط إذا كنّ مؤهلات بنسبة 100%، في حين يتقدم الرجال عندما يكونون مؤهلين بنسبة 60%. وتشير الأبحاث اللاحقة إلى أن هذا الاختلاف لا يتعلق بثقة النساء في قدراتهن بقدر ما يتعلق بمعتقداتهن حول "قواعد التعيين"، بمعنى امتلاكهن المؤهلات المطلوبة.
وعندما ندرك أن "المتطلبات" الوظيفية هي عبارة عن قائمة رغبات يضعها أصحاب العمل، وأن نمونا الشخصي والمهني دليل على مدى تمدد قدراتنا وتحدي أنفسنا، نجد أن الأمر يستحق التقدم إلى الوظائف الممتدة. ولكن كيف يمكنك التأكد من تقدّمك إلى المنصب المناسب والقدر المناسب من التمدد؟ تمعّن العوامل التالية لإجراء هذا التقييم:
هل أنت مرشح موثوق في نظر الآخرين؟
يمكن أن تدرك وجود أمور بعيدة عن الرؤية تتعلق بنقاط قوتك، وأن الآخرون يرون صفات أو مواهب أو قدرات لا يمكنك رؤيتها بسهولة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!