تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أجرتهارفارد بزنس ريفيو مقابلة صوتية (بودكاست) مع سيناد سوليفان، وهي زميلة في مجال ريادة الأعمال في "كلية هارفارد للأعمال".
ستتحدث سيناد سوليفان عن تزايد أهمية الفضاء في عالم الأعمال الحديثة. فللفضاء دور في صنع الطعام، وتحديد أسعار التأمين، وتوجيه السيارات ذاتية القيادة. وفي حين تتصدر المشاريع الطموحة بدءاً من "سبيس إكس" (SpaceX) إلى "بلو أوريجين" (Blue Origin) عناوين الصحف، فإن اقتصاد الفضاء المواجه للأرض يزدهر بفضل انخفاض تكاليف الاستثمار فيه. وبينما تتنافس الشركات التكنولوجية الكبيرة والصغيرة على إطلاق آلاف الأقمار الصناعية، تقول سوليفان إن الحيز المكاني قد نفد فعلياً في الفضاء.
إليكم مقتطفات من المقابلة الصوتية:
النص
كيرت نيكيش: مرحباً بكم في برنامج آيديا كاست المقدم من "هارفارد بزنس ريفيو"، معكم كيرت نيكيش.
إذا كنتم تعتقدون أن المنافسة أضحت شرسة جداً في الاقتصاد العالمي، فما ظنّكم باقتصاد الفضاء؟
التنافس على حدود الفضاء النهائية الذي كانت تشرف عليه الحكومات الوطنية أضحى حلبة لتنافس مشاريع القطاع الخاص.
حيث أعلنت "أمازون" مؤخراً عن مشروع "كويبر" (Kuiper) الذي يهدف إلى وضع أكثر من 3,000 قمر صناعي في المدار بهدف توفير الإنترنت فائق السرعة لحوالي 4 مليارات زبون جديد.
وفي الوقت نفسه، تسعى مؤسسة "سبيس إكس" إلى طرح مشروع "ستارلينك" (Starlink) الذي يهدف إلى وضع ما يقرب من 12,000 قمر صناعي في المدار الأرضي المنخفض.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022