facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
من أهم الدروس في مجال الأعمال التجارية وأبسطها أن: النجاح غالباً ما يكون ثمرة اتخاذ قرارات صائبة أكثر من القرارات الخاطئة بمرور الوقت. ولكن السؤال هو كيف يمكن فعل ذلك؟ و كيف يمكن الاستفادة من البيانات بشكل واضح؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

الاستفادة من البيانات
من المفترض أن يكون فعل ذلك أسهل اليوم. إذ إن التكنولوجيا والتحليل الذكي للأعمال يوفران ثروة من البيانات للاسترشاد بها في صناعة القرارات حتى تلك القرارات الدقيقة للغاية. في العديد من السيناريوهات، هناك بيانات يمكنها أن تبين لك نتيجة القرارات السابقة التي كانت متشابهة وتكشف لك عن النتائج المتوقعة مع مرور الوقت.
وعلى الرغم من ذلك، لا يستفيد العديد من القادة بصورة كاملة من الأدوات المتاحة لديهم، ويعتمدون بشدة على حدسهم في الحالات التي ترسم فيها البيانات صورة أوفى وأكمل للوضع. أما في الحالات التي لا تتوافر فيها بيانات ولم يسبق لها مثيل، فإن صناعة القرار المستندة إلى الحدس هي على الأرجح الخيار الأنسب. ولكن لا يلزم أن تكون هذه الاستراتيجية محفوفة بالمخاطر في الحالات التي تعرض فيها البيانات نتائج حالات مماثلة حدثت في الماضي.
في هذه الحالات، يستخدم الكثير من القادة التوقعات السابقة ذريعة لتبرير تجنبهم لتكلفة الإخفاق والتخاذل. وقد تتنوع الأسباب الكامنة وراء ذلك، من انعدام الثقة في التحليلات المحوسبة إلى الرغبة في النجاح

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!