تابعنا على لينكد إن

كانت ماريا صدقاً تعشق عملها في واحدة من شركات التقنية إلى أن غادر مديرها قاصداً شركة أخرى. وبدا أن المدير الجديد بيتر يكره كل فرد من أفراد الفريق الذي ورثه عن مديرها السابق بغض النظر عن الأداء الفردي أو الجماعي. وكان متعالياً وميالاً لإدارة الصغائر من الأمور وينزع إلى رفض أي مشروع ليس من بنات...

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن إدارة الذات

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz