فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في عالم اليوم المشبع بالمعلومات والمتصل على الدوام، تصعب المحافظة على التركيز طوال اليوم. كم مرة شعرت فيها أن محاورك الداخلي يشتت انتباهك في الاجتماعات؟ أو كم مرة وجدت فيها أن رسائل البريد الإلكتروني تمنعك من أداء عمل مهم؟ وهل تعلم إجابة سؤال كيف أستطيع التركيز خلال يوم العمل المزدحم؟
أجرينا استطلاعاً وتقييماً لآراء 35 ألف قائد وآلاف الشركات لـ 100 بلد أو أكثر، ووجدنا أن 73% من القادة يشعرون بأن انتباههم مشتت عن مهمتهم الحالية إما في "بعض" أو "معظم" الأوقات.
ووجدنا أيضاً أن 67% من القادة يصفون عقولهم بأنها مشوشة وهو ما يعني أن لديهم الكثير من الأفكار ويفتقدون لأولويات واضحة. بالنتيجة، فشل 65% من المشاركين في إتمام مهامهم. كانت أكبر مسببات تشتيت الانتباه: طلبات الآخرين (26%)، والأولويات المتضاربة (25%)، والإلهاءات العامة (13%)، وعبء العمل الكبير (12%). ومن غير المفاجئ أن 96% من القادة الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم يجدون "التركيز القوي قيّماً أو قيماً جداً لهم".
كيف أستطيع التركيز في أثناء العمل؟
مع أن هذه أرقام مفزعة، فهي تتضمن أيضاً فرصاً كبيرة لتحسين الأداء والفعالية. فإذا كان للفعالية سر ما، لكان التركيز واليقظة الذهنية هما ذلك السر، وفقاً لبيتر دراكر، رائد الإدارة. وينطبق هذا على عصرنا المشبع بالمعلومات اليوم أكثر من أي وقت مضى.
تُعتبر القدرة على توظيف تركيز هادئ للمهام الصحيحة، في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة أساساً للحصول على نتائج استثنائية. إذ تعني ثانية واحدة فقط من الانتباه الموظَّف في غير محله وقتاً ضائعاً أو في حالات أسوأ تضييع فرصة مهمة مثل إشارة صادرة من وجه عميل مهم في خضّم مفاوضات صعبة.
لخصّ أحد الرؤساء
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!