facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
حصلت جولي لونغ، التي تعمل في منصب كبيرة المبرمجين في شركة لبرمجيات الكمبيوتر، على ترقية من مديرتها، التي اعتبرتها موظفة متفوقة في أدائها وتتمتع بعقلية المدير ومواصفاته. وعندما طلبت هذه المديرة من جولي تنسيق أعمال فريق مؤلف من 3 مبرمجين في مشروع مهم في الشركة، شعرت جولي بالإثارة تجاه هذه الفرصة التي لاحت لها أخيراً لتولي دور إداري في شركتها واكتشاف مواصفات المدير في داخلها. لكنها سرعان ما شعرت بالإحباط. فالأشياء البسيطة والسهلة بالنسبة لها لم تكن كذلك بالنسبة لفريقها، الذي لم يكن يُنجزها في الوقت المناسب.أيام قليلة متبقية حتى انتهاء فرصة العرض التجريبي للاشتراك بأكبر مصدر عن الإدارة باللغة العربية. العرض متاح حتى يوم 31 يناير.اغتنم الفرصة الآن للاشتراك مقابل 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين
بعد أسابيع قليلة على تولّيها لمنصبها الجديد، وبعد أن أجرت جولي مراجعة لبرنامج الكمبيوتر الذي صمّمه فريقها، وجدت نفسها تفكر جدّياً في التخلص من هذا البرنامج وإعادة تصميمه من جديد بنفسها. فقد كانت تعلم بأنها لو عملت لبضع ساعات إضافية، فإنها ستكون قادرة على إنجاز عمل يكافئ العمل الذي أنجزه مرؤوسوها ثلاثتهم وذلك لأنها تتمتع بميزات المدراء وسماتهم في عقلها الباطن.
يُعتبرُ هذا السيناريو شائعاً جداً في حالة الأشخاص الذين يُطلب منهم أن يقفزوا من دور الخبير إلى دور المدير. وهو أكثر شيوعاً بالتحديد في حالة الشخص الذي يُطلب منه قيادة فريق مؤلف من أشخاص كانوا مؤخراً من أقرانه. لكن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!