facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
الشخص المنتج: يحقق قدراً كبيراً من النتائج.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

الشخص المنتج بما يكفي: يحقق القدر المطلوب من النتائج.
بصفتي مدربة في إدارة الوقت، أدرك تماماً أنه يمكنك الإجابة عن سؤال: "هل أنا شخص منتج بما يكفي؟" باستخدام مجموعة متنوعة من الأساليب. أنا على دراية أيضاً بحقيقة أنّ الأفراد يختلفون في قدراتهم الإنتاجية؛ فالإنتاجية القصوى لشخص واحد في وظيفة محددة ضمن بيئة معينة قد تبدو مختلفة إلى حد كبير عن الإنتاجية القصوى لشخص آخر. وهذه الفروق ناتجة عن مزيج من القدرة الفعلية ومستوى الخبرة والقدرة الكلية والرغبة.
ولأغراض هذه المناقشة، سأضيّق نطاق تعريف "الإنتاجية الكافية" إلى ما إذا كنت تستوفي متطلبات وظيفتك عندما تعمل بأعلى مستوى أداء لديك. تظهر عملية التفكير هذه بشكل أوضح في المخطط الانسيابي التالي، وسنتناولها خطوة بخطوة خلال الإجابة عن مجموعة من الأسئلة. وفي نهاية هذه العملية، ينبغي أن تكون لديك فكرة أوضح عما إذا كان يمكنك أن تدرك أنك كنت شخصاً منتجاً بما يكفي، أو ما إذا كان المجال متسع أمامك للتحسن.
السؤال الأول: هل أقوم بتلبية التوقعات؟
إذا جرى تعريف مفهوم "منتج بما

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!