تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يشهد تفاوت الدخل في الولايات المتحدة نمواً ملحوظاً، غير أن غالبية البيانات الإحصائية الاقتصادية المعروفة تخفي جزءاً كبيراً من عدم الاستقرار المالي الذي يعاني منه الأميركيون من خلال اعتمادها أرقام دخل ومصاريف سنوية من دون أي تفاصيل. إذ إنّ الأرقام السنوية لا تظهر التقلبات التي تبين ما إذا كانت الأسر تجد صعوبة في دفع الفواتير أو القيام بالاستثمارات المهمة في الوقت المطلوب. ولعل انعدام فرص الحصول على تدفقات نقدية ثابتة وإمكانية التنبؤ بها، هو السبب الرئيس الخفي والعصي على الملاحظة لكثير من حالات انعدام الأمان الاقتصادي التي يعاني منها الناس اليوم.
توصلنا إلى فهم هذه الحال بعد أن حللنا "اليوميات المالية الأميركية" في دراسة غير مسبوقة لجمع بيانات تفصيلية حول التدفقات النقدية للأسر الأميركية. فبين العامين 2012 و2014 أنشأنا نقاط بحث في 10 مجتمعات منتشرة في جميع أنحاء البلاد. ولقد أشرك فريق البحث 235 أسرة كانت على استعداد للسماح لأفراد الفريق بأن يتتبعوا تفاصيل يومياتها المالية على مدار سنة كاملة. ولقد سعينا إلى تسجيل كل دولار قامت تلك الأسر بكسبه أو صرفه أو ادخاره أو استدانته أو التشارك به مع الآخرين. كما سجلنا جميع التحويلات المالية سواء أكانت إلكترونية أم نقدية، فوق الطاولة أم تحت الطاولة، مالية أم عينية. وكان في كل أسرة شخص واحد على الأقل يزاول عملاً ما، ولم تكن تلك الأسر تنتمي إلى شريحة الأكثر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022