تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تعرض دراسات الحالة التي تصيغها "هارفارد بزنس ريفيو" على هيئة قصص خيالية المشكلات التي يواجهها قادة الشركات وتقدّم الحلول التي يراها الخبراء. وتستند هذه الحالة إلى دراسة نُشرت في كلية "هارفارد للأعمال" بعنوان "إيرثباوند فارم" لويليام سلمان وأليسون بيركلي واغنفيلد. وتتناول الدراسة كيف تحقق الشركات هدف الشركة أو صافي المبيعات.
قال واين موريارتي بينما كان يقود سيارته إلى فسحة في ساحة خارج مركز توزيع الساحل الشرقي التابع لشركة "بولدوين فارمز" (Baldwin Farms): "لا تشتهر مدينة بوتسفيل في بنسلفانيا بفصول الشتاء الجميلة".
نظرت غريتشن كسلر، رئيسة العمليات في الشركة، إلى كتلة الثلج الضخمة بجوار السيارة،
وقالت مازحة: "ما الذي تشتهر به المدينة إذاً بالضبط؟".
كانت تعلم أن واين قد انتقل من ولاية نورث كارولاينا لإدارة المنشأة. لم تكن مدينة بوتسفيل مكاناً سيئاً للعيش فيه، لكنها لم تكن أيضاً موطناً لأي منهما. كانت قد وصلت إلى بيتسبرغ ذلك الصباح على متن رحلة جوية قادمة من سكرامنتو، حيث مقر شركة "بولدوين فارمز". كانت ترتدي سترة تستخدمها لرحلات التزلج فقط. ومع ذلك، ارتجفت وهي تسير مع واين باتجاه الباب الأمامي للمستودع.
كان العمال في الداخل يجهزون صناديق من الخس العضوي المعبأ في أكياس بهدف تسليمه. وكانت سعيدة برؤية المكان مزدحماً للغاية. كان مركز توزيع الساحل الشرقي يثقل كاهلها مؤخراً. أراد الأخوان تروي وشون، اللذان أسسا شركة "بولدوين فارمز" في عام 1993 ويعملان الآن رئيسين تنفيذيين مشاركين، زيادة الاستحواذ على سوق

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022