فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
عندما كنت طفلاً صغيراً، كنت أعاني من اضطرابات كبيرة في النوم. فقد كان أهلي يصحون ليلاً ليجدوني مستيقظاً في الثالثة فجراً ممسكاً بيدي مصباحاً يدوياً تحت غطاء السرير لأقرأ على نوره كتباً من قبيل "هاردي بوي"، أو "نانسي درو" أو "توم سويفت". وعندما أصبحت في التاسعة من عمري، وصف لي طبيب الأطفال دواءً كريه الطعم لأتناوله ليلاً قبل النوم بعد مزجه مع عصير الأناناس للتغطية على طعمه المر. وبعد مرور بضع سنوات، اكتشفت بأنّ هذا الدواء لم يكن سوى مخدراً قوياً. وغني عن القول بأنني لم أنم قرير العين أبداً. وعندما أصبحت بالغاً، كنت غالباً أفسّر عاداتي المتعلقة بالنوم بأن أحلف أغلظ الأيمان بأنني لا أحتاج إلى أكثر من 4 إلى 5 ساعات من النوم يومياً.
أجريت أنا وزملائي في جامعة ولاية كاليفورنيا في دومينيغ هيلز أبحاثاً حول النوم تستند إلى أعمالي المخبرية في مجال "علم نفس التكنولوجيا"، حيث اكتشفنا وجود متغيّرين هامّين يشجّعاننا على استعمال (وإساءة استعمال) التكنولوجيا، مما يجعلنا نحصل على قسطٍ غير كافٍ من النوم. العامل الأول هو قدراتنا التنفيذية الضعيفة، وهي تشمل قدرتنا (أو عدم قدرتنا) على الانتباه، وحلّ المشاكل، والسيطرة على اندفاعاتنا، واتخاذ القرارات. أمّا العامل الثاني فهو القلق، حيث نشير في أبحاثنا إلى القلق بعبارة "الخوف من أن يفوتنا شيء". ونجد حالة القلق هذه حاضرة لدى غالبية مستعملي الهواتف الذكية الذين يشعرون بحالة من عدم الارتياح إذا لم تكن هواتفهم وأجهزتهم الإلكترونية الأخرى بمتناول يدهم مباشرة، وعلى مدار اليوم والأسبوع والسنة. كما أن انتهاء شحن بطارية الجهاز كفيل بأن بتسبّب بنوبة ذعر.
وفي دراستنا الجديدة التي ستنشر نتائجها لاحقاً وشملت أكثر من 700 من زملائنا الطلاب،
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!