تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: هل الاستثمار في نُظم تكنولوجيا المعلومات الجديدة يوفر الوقت للمؤسسات حقاً؟ للإجابة عن هذا السؤال، أجرى المؤلفان دراسة لتقدير تكلفة الوقت لتنفيذ منتجات تكنولوجيا المعلومات الجديدة للمؤسسات. وتشير النتائج إلى أنه على الرغم من أن إدخال التكنولوجيات الجديدة يعود بالتأكيد ببعض الفوائد على المؤسسات، فإنه في الوقت نفسه يحول عبء العمل إلى العاملين عديمي الخبرة بالنظام.

غالباً ما يقدم بائعو تكنولوجيا المعلومات ادعاءات قوية حول كيفية تعزيز منتجاتهم لكفاءة المؤسسات. ولكن يجب أن يكون المسؤولون التنفيذيون في قطاع الأعمال متشككين إزاء ذلك. فهل توفر هذه التكنولوجيات وقت إدارات شؤون العاملين حقاً من خلال نقل العمل إلى المدراء المباشرين والموظفين؟
في دراسة أُجريت على 247 من التطبيقات البرمجية المستخدمة في مجال الأعمال وهي تمثل 28 نوعاً من البرمجيات، وجدنا أن جميع منتجات البرمجيات بلا استثناء يُزعم أنها توفر وقت الموظفين من خلال آليات مختلفة (على سبيل المثال، أنواع عديدة من الأتمتة ونُظم الإنذار والتكامل مع برمجيات أخرى والوثائق الرقمية وإدارة قواعد البيانات والإبلاغ بالبيانات). لا شك في أن المؤسسات قد اكتسبت بعض الكفاءات، لكننا لاحظنا أن الاستثمارات في تكنولوجيا المعلومات تؤدي إلى تكاليف كبيرة تثقل كاهل المدراء المباشرين والموظفين الذين يدعمونهم. على سبيل المثال، في حين أنه جرت العادة أن يوضح موظفو الموارد البشرية المزايا للموظفين ويتمّون عملية تعبئة الأوراق اللازمة، إلا أنهم أصبحوا الآن يوجهون الموظفين إلى بوابة إلكترونية للموارد البشرية، ما يعني أنه يتعين على الموظف الجديد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022