تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نحو خمسة وعشرين عاماً من الإعلام التلفزيوني، حفر فيها عميقاً في تطوير المهنة وتثقيف الذات، وشحذ الموهبة بالعلم والعمل وتنقيح المهارات وإجادة التقنيات وصقل سنوات النجاح بالاحتكاك بالجيل الجديد. هذه هي وصفة الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان، كما يقول لهارفارد بزنس ريفيو.
هارفارد بزنس ريفيو: مَن هو الإعلامي التقليدي؟ ومَن هو الإعلامي المبدع؟
نيشان: الإعلام مهنة جاحدة وبخيلة لا تهب ذاتها إلا للنخبة الشغوفة، إما أن تبدع لتمدد عقدك المبرم مع النجاح أو تقع في شرك الرتابة والتقليد. الإعلامي المبدع هو من يتصل ويتواصل بالكلمة والمشهد والفكر والمظهر والأذن ويصنع محتوى ينطوي على أدوات الجذب كلها.
هل وضعت شخصاً بعينه في مجال الإعلام لتصل الى مكانته على الشاشة؟
أحاول وأسعى جاهداً أن أطوّر ذاتي مهنياً وأنقح مهاراتي وأجيد تقنياتي في التواصل مع تلك الوثبة السحرية من الإعلام التقليدي إلى المنصات الرقمية. استفدت كثيراً من خبرات مَن سبقوني، شاهدتهم ولا زلت، تأثّرت بطاقات نورهم، تمعّنتُ في سيرهم، ألهمتني نجاحاتهم، وتعلّمت من أخطائهم، ففي العالم العربي ذاكرة وجدانية إعلامية ثرية أغرف من أركانها ما أشاء.
بدأتَ العمل في الإعلام منذ 26 عاماً ولم تكن قد أنهيت دراستك الجامعية، ما الذي دفعك لمتابعة الدراسة الأكاديمية بعد أن حصدت الشهرة؟
إنّ التعليم الأكاديمي كنز والتحصيل العلمي امتياز، لقد أكملت دراستي الجامعية ونلت إجازة في العلوم الطبيعية وعلم الأحياء من الجامعة الأميركية في بيروت وإجازة في العلوم السمعية والبصرية من جامعة سيدة اللويزة وإجازة في لغة الجسد من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022