facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بات التحدي المتمثل في اختيار الأفكار التي يجب اتباعها أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للشركات، مع تبنيها نهج الابتكار المفتوح والتعهيد الجماعي الذي يستعين بأفكار وآراء مجموعة كبيرة من الأشخاص من أجل البقاء في طليعة الابتكار. وتشير البحوث إلى أن المؤسسات التي تتلقى عدداً كبيراً من الأفكار تواجه صعوبة في اختيار أكثرها أصالةً وابتكاراً. وغالباً ما يفتقر القائمون على التقييم إلى المهارات اللازمة لمعرفة قيمة هذه الأفكار. كما يفضل المدراء سماع أفكار أشخاص يعرفونهم أو يشابهونهم بطريقة أو بأخرى. ولتقييم الأفكار، كثيراً ما اقترح علماء الابتكار معايير الحداثة والجدوى وإمكانات السوق باعتبارها أهم المعايير لتقييم أفكار العمل "الجيدة". ومع ذلك، ليس هناك مفهوم جامع حول ماهية الفكرة الجيدة أو كيفية تصنيف مستوى "الجودة" النسبي، لأن الأفكار الجيدة قد تنطوي على مجموعة واسعة من الفوائد. ومن الممكن أن تخلق بعض الأفكار -إلى جانب الربحية- قيمة للشركة، من حيث رضا العملاء وولائهم والترويج للعلامات التجارية، وما إلى ذلك.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!