فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: أحدثت الجائحة تأثيراً عميقاً في عملية صناعة القرار وفي طريقة تفكيرنا في عملنا، لكن يجب أن نتوخى الحذر قبل أن ننضم جميعنا إلى مركب الاستقالة الكبرى ونتخذ قرارات يحتمل أن تسبب تغييراً كبيراً في مجرى حياتنا. يجب ألا نتجاهل الدروس التي تعلمناها من الجائحة، ولكن يجب أن نجري اختبار ضغط عليها للكشف عن بعض أوضح التحيزات التي نعانيها، وأن نحاول تجنب اتخاذ خطوة لا رجعة عنها تؤدي بنا إلى نتيجة غير مرغوب فيها. يقترح الكاتب أن توجه تركيزك على عنصرين منفصلين عن طريق طرح السؤالين الآتيين على نفسك: أ) كيف يمكنني تحسين البيانات الداخلة في قراري (وتفسيرها) كي تولّد النتيجة المرجوة؟ وب) كيف يمكنني تحسين طريقة تنفيذ قراري للحدّ من خطورة آثاره السلبية إذا تبين أنه خاطئ؟

تتنوع دوافع الموظفين لاتخاذ خطوات مهنية كبيرة في خضم حركة الاستقالة الكبرى، ومن هذه الخطوات تغيير الشركة وإنشاء شركة جديدة والخروج من القوة العاملة بأكملها. أثبتت الجائحة للبعض أن العمل المرن عن بعد ممكن، وحثت آخرين على إعادة تقييم أولوياتهم لا سيما فيما يتعلق بالتوازن بين العمل وجوانب حياتهم الأخرى، وبالنسبة للبعض الآخر، شكلت الجائحة تنبيهاً صارخاً لحقيقة أن الإنسان يعيش مرة واحدة، فدفعتهم لتجاوز مخاوفهم التي كانت تعيقهم عن تحقيق ما يرغبون بتحقيقه منذ زمن طويل.
هذه الأمثلة الثلاثة ليست سوى جزء من قائمة طويلة، لكنها تبين عمق تأثير الجائحة على طرق تفكيرنا في عملنا. لكن يجب أن نتوخى الحذر قبل أن ننضم جميعنا إلى مركب الاستقالة الكبرى
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!