تُعدّ سلسلة التوريد قلب العمليات التي تقوم بها الشركة. ولذلك يحتاج المدراء الذين يريدون اتخاذ قرارات أفضل، إلى الوصول إلى بيانات سلسلة التوريد في الوقت الحقيقي، لكن القصور الذي يعتري التقنية القديمة التي تستخدمها الشركات تعرقل شفافية هذه العملية (سلسلة التوريد-المستهلك). مع ذلك، من المتوقع في أيامنا أن تُحلّ هذه المعضلة. وهكذا نشهد الآن التقنيات الرقمية الجديدة التي لديها القدرة على استبدال إدارة سلسلة التوريد كلياً، وهي تقوم بزعزعة الطرق التقليدية لعمل هذه السلاسل. وفي غضون فترة تتراوح من 5 إلى 10 سنوات، من الراجح أن تصبح وظيفة سلسلة التوريد أثراً بعد عين، حيث سيتم استبدالها بخدمة  ذاتية التنظيم، وتعمل بسلاسة وتتميز بالقدرة على الإدارة
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!