تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تُعدّ سلسلة التوريد قلب العمليات التي تقوم بها الشركة. ولذلك يحتاج المدراء الذين يريدون اتخاذ قرارات أفضل، إلى الوصول إلى بيانات سلسلة التوريد في الوقت الحقيقي، لكن القصور الذي يعتري التقنية القديمة التي تستخدمها الشركات تعرقل شفافية هذه العملية (سلسلة التوريد-المستهلك). مع ذلك، من المتوقع في أيامنا أن تُحلّ هذه المعضلة. وهكذا نشهد الآن التقنيات الرقمية الجديدة التي لديها القدرة على استبدال إدارة سلسلة التوريد كلياً، وهي تقوم بزعزعة الطرق التقليدية لعمل هذه السلاسل. وفي غضون فترة تتراوح من 5 إلى 10 سنوات، من الراجح أن تصبح وظيفة سلسلة التوريد أثراً بعد عين، حيث سيتم استبدالها بخدمة  ذاتية التنظيم، وتعمل بسلاسة وتتميز بالقدرة على الإدارة المثلى لسيرورات العمل في السلسلة (من الشركة-للمستهلك) ولا تتطلب إلا تدخلاً بشرياً ضئيلاً.
وباستخدام هذه المنصة الرقمية، تستطيع الشركات أن تلتقط وتحلل وتدمج وتصل بسهولة وتفسّر كمية بيانات عالية الجودة في الوقت الحقيقي، وهذه البيانات من شأنها تغذية أتمتة العمليات والتحليلات التنبؤية والذكاء الاصطناعي والروبوتات، وستأخذ هذه التقنيات قريباً مكان إدارة سلسلة التوريد.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!