عادةً ما نربط ما بين تحوّل صناعة ما وتبني تقنية جديدة. لكن، رغم كون التقنيات الجديدة عوامل أساسية في أغلب الحالات، فهي لم تُحدث تحوّلاً قط في أية صناعة من تلقاء نفسها. والذي يحقق هذا التحول هو نموذج الأعمال القادر على الربط ما بين تقنية جديدة وحاجة سوقية ناشئة.
ومثال على ذلك أجهزة تشغيل ملفات MP3. فقد مَثَّلَت تلك الأجهزة زيادة مهولة في السعة بالمقارنة بالشرائط الممغنطة والأسطوانات المدمجة، وأصبح باستطاعة المستخدمين تحميل آلاف الأغاني على جهاز صغير. لكن مشغلات ملفات MP3 لم تحدث ثورة في سوق أجهزة الصوت إلا بعد أن مزجت شركة آبل ما بين جهاز iPod وبرنامجها iTunes في نموذج أعمال جديد، حيث نقلت وبسرعة مهولة مبيعات صناعة تسجيل الموسيقى من وسط مادي إلى العالم الافتراضي.

ما الذي يُمَكِّن نموذج الأعمال تحديداً من الاستفادة من إمكانات تقنية ما؟ للإجابة
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!