تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في 3 مارس/آذار من العام 2015، أعلنت الشبكة الاجتماعية المحلية نكست دور (Nextdoor) أنها جمعت ما قدره 110 مليون دولار من استثمارات رأس المال المغامر (أو استثمارات رأس المال الجريء). وجعلت هذه الصفقة تقييم الشركة الإجمالي يصل إلى 1 مليار دولار، ما يجعلها توصف بـ"اليونيكورن" كما هو متعارف عليه. لا بدّ أنها كانت لحظة رائعة ومذهلة للرئيس التنفيذي نيراف توليا ومؤسسيه الشركاء ديفيد ويزين وبراكاش جاناكيرامان وسارا ليري. ولكن بعد ثلاثة أسابيع فقط، أضحى كل ذلك الاحتفال بالنجاح وكأنه ذكرى من زمن بعيد.
وذلك بسبب أنّ موقع فيوجن (Fusion) للأخبار نشر مقالة أبرز فيها كيف أنّ منصة شركة نكست دور "أصبحت موطناً للخطاب العنصري". وفي ذلك المقال شرح المراسل بندارفيس هارشو كيف كان أعضاء المنصة البِيض يستخدمون منتدى الجريمة والأمان في موقع نكست دور للإبلاغ عن نشاطات "مشبوهة" يقوم بها الأميركيون ذوي الأصول الأفريقية واللاتينية. تابعت الصحافية جينفر مدينا من صحيفة نيويورك تايمز الموضوع، وذكرت أنه "مع نمو منصة نكست دور، بدأ المستخدمون يشتكون من أنّ الموقع أصبح مغناطيس جذب للخطاب العنصري، ما أدى إلى رؤية الأميركيين ذوي الأصول الأفريقية واللاتينية كمقيمين "مشتبه بهم" في أحيائهم التي يقطنون بها".

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!