تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
قام ساندي بنتلاند وزميله دانيال أولغوين أولغوين بتزويد عدد من المدراء التنفيذيين بأجهزة لتسجيل بيانات عن الإشارات الاجتماعية التي يرسلونها في إحدى الحفلات مثل نبرة الصوت، والإيماءات، وحدود الاقتراب من الآخرين، وما إلى ذلك. وبعد خمسة أيام، عرض أولئك المدراء التنفيذيون خططهم للعمل أمام لجنة الحكم في إحدى المسابقات. وقد تمكن بنتلاند من دون أن يرى أو يسمع تقييمات لجنة الحكم من توقع الفائزين بالاستناد فقط إلى ما جمعه عنهم من بيانات أثناء الحفلة.
هل بوسعنا حقاً أن نتوقع من سينجح في منافسة على الأعمال التجارية دون أن نعلم تفاصيل العروض المقدّمة؟
بروفيسور بنتلاند، دافع عن بحثك العلمي
بنتلاند: إن هذه الدراسة لا تثبت فقط ما توصلت إليه البحوث السابقة. فلقد سبق لنا أن استخدمنا بيانات حول إشارات السلوك الاجتماعي لتوقع نتائج مفاوضات بشأن الرواتب وتوصلنا حتى إلى توقع من يمكنه "النجاة" من حادث تحطم طائرة في لعبة تقمص الأدوار في وكالة ناسا الفضائية؛ بل يمكن لهذه الدراسة أن تذهب إلى أبعد من ذلك. لقد جمعنا البيانات هذه المرة قبل وقوع الحدث الذي نتوقع نتيجته ووجدنا في جميع الحالات أن هذه الدلائل الاجتماعية – التي نطلق عليها اسم "الإشارات الصادقة" – كانت تشكل مؤشرات فعالة على النجاح.
هارفارد بزنس ريفيو: ما هي الإشارات الصادقة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022