تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بعد دراسة المئات من الخُطَب والمحاضرات وجدت أن معظم مقدمي العروض المؤثرين يستخدمون الأساليب التي يستخدمها رواة القصص الناجحون، من خلال تذكير الناس بالوضع الراهن، ثم الكشف عن أفضل مسار، وتأسيس عقدة خلال العرض بحيث تستدعي الحل في النهاية. ولهذا عليك معرفة كيفية تنظيم عرض تقديمي على شكل قصة.
يساعدهم هذا الجذب في إقناع الجمهور بتبنّي أسلوب تفكير جديد أو التصرف بشكل مختلف، وذلك للانتقال من الوضع الراهن إلى الوضع المنشود. وباتباع بناء القصة الذي وضعه أرسطو (Aristotle)، المكون من 3 أجزاء (البداية، المنتصف، النهاية)، ينشئ مقدمو العروض المؤثرون رسالة يسهل استيعابها وتذكّرها وإعادة نقلها للآخرين.
وفيما يلي بيان كيف تبدو القصة المقنعة عند وضعها في مخطط بياني:

 
وفيما يلي بيان طريقة استخدام هذا الأسلوب في العروض التقديمية الخاصة بك:
كيفية تنظيم عرض تقديمي على شكل قصة
أحسِن صياغة البداية
ابدأ بوصف الحياة كما يعرفها الجمهور، فهذا سيدفعهم حتماً إلى الإيماء

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022